السراج وعقيلة يتفقان على وقف إطلاق النار و إستئناف الإنتاج والتصدير للنفط

إستئناف الإنتاج والتصدير للنفط

السراج وعقيلة يتفقان على وقف إطلاق النار وإستئناف الإنتاج والتصدير للنفط

في بيانان متزامنان اليوم الجمعة رئيس مجلس النواب الليبي بمدينة بطبرق عقيلة صالح ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج, أعلنا الوقف الفوري لإطلاق النار في كامل التراب الليبي, و إستئناف الإنتاج والتصدير للنفط, كما أعلن عقيلة صالح عن استئناف التصدير للنفط, بشرط ان تجمد الايرادات في حساب مستقل خاص بمصرف ليبيا الخارجي إلى ان يتم الوصول إلى اتفاق وتسوية سياسية حسب توصيات اعلان القاهرة ومخرجات برلين.

رئيس مجلس النواب بالشرق الليبي عقيلة صالح طالب في البيان الصادر عن مكتبه اليوم ان تكون مدينة مدينة سرت هي المقر المؤقت للمجلس الرئاسي الجديد, وان تتم حماية اعضائه بواسطة قوة شرطية رسمية من مختلف المدن الليبية, تمهيدا لتوحيد مؤسسات الدولة الليبية في اطار مرحلة توافقية واستكمال الترتيبات الامنية استنادا على ماجاء في مخرجات المسار العسكري 5+5 تحت رعاية البعثة الأممية للدعم في ليبيا.

كما جاء ايضا في البيان الصادر اليوم الجمعة عن رئيس مجلس النواب بطبرق التأكيد على الاستئناف لإنتاج وتصدير النفط بشرط ان يتم تجميد الايرادات المتأتية في حساب خاص بمصرف ليبيا الخارجي, ويتم استخدام تلك العوائد بعد الوصول إلى التسويةالسياسية الشاملة حسب البيان ووفق مخرجات إعلان القاهرة ومؤتمر برلين, حيث ربط مسؤولي مصرف ليبيا المركزي فتح منظومة الارباب (التصريح هنا و هنا ) بعودة انتاج النفط.

الرئاسي يرحب بوقف النار و إستئناف الإنتاج والتصدير للنفط

من جانبه أعلن فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي اليوم الجمعة في بيان له, دعم وقف إطلاق النار على كامل التراب الليبي, مبينا موافقته على ان تكون مدينتي سرت والجفرة مدينتين منزوعتين السلاح, جاء في البيان أن الهدف من إعلان وقف إطلاق النار هو استرجاع السيادة الليبية وخروج القوات الأجنبية, البيان بين أنه لن يتم التفريط في مقدرات الشعب, مشددا على ضرورة استئناف انتاج النفط من الحقول واستئناف التصدير من الموانئ النفطية.

السراج بين موافقته على إيداع الإيرادات المتأتية من تصدير النفط الليبي في حساب مستقل بالمؤسسة الوطنية للنفط لدى مصرف ليبيا الخارجي, ولايتم استخدام تلك الاموال إلا بعد التوصل إلى اتفاق سياسي وفق مخرجات برلين حسب البيان, كما جدد تأكيده على أن موسسة النفط الوطنية هي المسؤول الوحيد على صناعة النفط في ليبيا, والوحيدة التي تشرف على تأمين الحقول النفطية والموانئ النفطية في كامل تراب الدولة.

من جهتها اعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان لها ترحيبها بخطوة إعادة فتح الموانئ النفطية, ايضا رحبت الوطنية للنفط بالبيان الصادر من رئيس مجلس النواب ورئيس المجلس الرئاسي الذي يدعم مقترح المؤسسة الوطنية للنفط إستئناف الإنتاج والتصدير للنفط , مع تجميد الايرادات في حساب المؤسسة لدى المصرف الليبي الخارجي, الى ان يتم التوصل الى ترتيبات سياسية شاملة وفق التوصيات الصادرة عن مؤتمر برلين, مشددا في البيان على ضرورة توفر الشفافية والحوكمة.

(Visited 633 times, 1 visits today)