المحللين الاقتصاديين تحليل قابل للخطأ والصواب عن الوضع الاقتصادي لليبيا

المحللين الاقتصاديين

يقول احد المحليين الاقتصاديين الناشئيين انخفاض سعر الدولار غير وارد بسبب الملاحظات التالية :يقول احد المحللين الاقتصاديين لن تكون هناك 500 إضافية هذه السنة ولن يكون هناك تخفيض في قيمة الرسوم قبل شهر 6/2020 دخل النفط لا يسمح بذلك لوجود عجز.


شركات النفط و كل القطاعات لم تتحصل الا على 50% من الميزانية المطلوبة أعمال الصيانة و المشاريع يتم تأجيلها لعدم توفر ميزانية ستتراكم هذه الأعمال وتكاليفها وسياتي اليوم الذي لابد من تنفيذها و هنا يكون العجز الكبير بالميزانية لعدة سنوات ربما معها تكون الدولة في حال أفضل استقرارا من الناحية السياسية و يبداء مطالبتها بالتعويضات عن خسائر الحروب فالمستقبل الاقتصادي للدولة غير جيد.

ناهيك عن في حال رجوع الشركات المتعاقد معها سابقًا و مطالبتها بالتعويض و الاستمرار بتنفيذ العقود المبرمة معها وقدرها 80 مليار دولار
بمعنى نعم ينخفض سعر الدولار و سيصل الى 3.80 فقط بسبب بطاقات ارباب الأسر المتوفرة حاليا.

لكن عند نفاذها سيرجع سعر الدولار الى 4.30 الى حين ضخ دولار ارباب الأسر مع شهر فبراير 2020. والذي ربما سيتزامن مع تخفيض عام بالمرتبات كما اقر المجلس الرئاسي,
فالدولة غير قادرة على دفع اي زيادة لقطاع التعليم والصحة ودفعا للعدالة الاجتماعية قررت تخفيض مرتبات باقي القطاعات.

يرى احد المحللين الاقتصاديين المستقبل القريب غير مبشر اقتصاديا وخاصة اذا صحت الأخبار المتداولة عن عزم المصرف بيع جزء من احتياطي الذهب فكل هذه مؤشرات على مستقبل غير جيد اقتصاديا.
المحللين الاقتصاديين اللهم احفظ بلادي من كل سوء.
(Visited 52 times, 1 visits today)